ذاك هو


الحب حالة شعورية تجمع العديد من المتناقضات
تتألم برضا تتذوق العسل مراً تتنعم بعذاب
قمة الإحساس بالكرامة وقمة الإحساس بنسيانها تمتلك العالم وتتنازل عنه لمن تحب

ماذا يمكن أن تسمي
عجز منطقك عن الإدراك ...عجز لسانك عن النطق ....عجز قلبك عن أن يتحمل خفقانه

ذاك هو الحب
ولكن .... لابد و أن يكون مظلل بشرع الله

الثلاثاء، 6 يوليو 2010

عندما يخبو الضوء

تشابكت الأيدي وتلاقت الأعين وانفرجت الشفاة بابتسامة دافئة
نظرا للأمام وقرءا اللافتة الكبيرة مكتوب عليها

" احذر السقوط هوة عميقة "
لم يعيراها انتباه فلن يصلا حتى تلك النقطة .

سارا مطمئنيّن وبدأ الظلام يخيم عليهما في تلك الطريق

فقد تركا الضوء خلفهما

أشعلا مصباحيهما وسارا مستمدين الطمأنينة

من التصاقهما ومن ضوء المصابيح
ولكن كلما توغلا في الطريق خيمت الظلمة أكثر
وها هى الطاقة قد نضبت من المصباحين وخبا الضوء بهما حتى انطفأ
واستمرا في طريقهما قانعين بالطمأنينة في التصاقهما وفجأة سقطا في تلك الهوة .
لم يفطنا لها فقد نسيّ كلاهما اللافتة .
سقطا مفترقين فجاءت سقطته فوق تلة من الرمال

وكانت سقطتها فوق كومة من شظايا زجاج .
أصيب كلاهما بنزف داخلى شديد قد يكون في الإمكان معالجته

وقد يستحيل

وأصيب هو ببعض الخدوش والسحجات الخارجية
سوف تتداوى و تختفي مع العلاج والوقت
أما هى فقد أصيبت بجروح غائرة إثر شظايا الزجاج

التى اخترقت جسدها صانعة به جروح وتشوهات يستحيل تجميلها

تمت

في 28 / 4 / 2010

هناك 13 تعليقًا:

حنـــان يقول...

السلام عليكم
صباحووووووو
----------------

باختصار يا ماعلينا...
هـــايلة :))
ايوا كدا يا فتاة.. امتعينا :))

عندما يخبو الضوء في دواخلنا
تكون النتيجة السقوط في هوة عميقة

ماذا بعد السقوط؟
السقوط عملية مستمرة.. انحدار مستمر من اسفل الى اسفل.. (الكارثة الفعلية لما يكون الانحدار عمودي، رأأأأسا للهاااااااوية)

السقوط الاول.. دوما ما يعقبه سقوط اخر/سقطات اخرى

محاولة الصعود؟ عملية شاقة مضنية اليمة
لكنها ممكنة دوما حتى بالنسبة للارواح النازفة و الاجساد المجروحة المشوهة

جميلة هاذي من نفس المجموعة السابقة؟ متاع المسابقة؟

ما تطوليش برشا يا فتاة
:)))
و ليا عندك عشاء هههههههههههه
انا موووش ناسياه:))
تعرفي؟
نفسي فعلا فعلا اذوق حاجتين: بسبوسة و عصير قصب..يكون من عند فرغلي ههههههههه.. لو عايشة بالقاهرة ابقى ابعثيلي هههههههههههه

تحياتي ليك و يومك سعيد

اختك حنان

حنـــان يقول...

ما الامر ؟
ثمة مشكلة في التعليقات؟
بعثت التعليق اكثر من مرة ، بيتنشر ثم يختفي؟

غير معرف يقول...

اشمعنى هو وقع على رمل و هي الا وقعت على زجاج؟
اسقاط على مجتمع الشرق؟

حنـــان يقول...

ما علينا
اسمعي ثمة مشكلة عندك في التعليقات
التعليقات اللي بحساب بلوغر بينشرها ثم بيحذفها
فبعثته مرة تانية بالاسم بس
لو وصل اكثر من مرة ابقى احذفي الزايد هههههههههه
و شوفي الحكاية دي، انا بعثت التعليق اكثر من خمس مرات و كل مرة يتحذف بعد ثواني من نشره..
سلامي ليك
يلا سوري ع الازعاج و سلاااااام

حنـــــان يقول...

ما علينا

ازيك
اسمعي المشكلة موش بس عندك، المشكلة شكلها عامة من بلوغر

لانه ايضا انتي تعليقك اللي كتبتيه عندي ماضهرش عندي في لوحة التحكم الرئيسة الاشراف على التعليقات
بل وصلني على الميل و دا لاني مفعّلة الخاصية هاذي

على كل هو واضح انه ما يقبلش بس التعليقات اللي بحساب بلوغر
شفت يالتعليقات اللي بغير معرفن و اللي بالاسم بيقبلها و بيحفضها

ما فيش اي اشكال، و مافيش داعي للاعتذار ابدا خاااالص

انا شفت مرة رسمة في صورة المعرف بتاعك، هاذيك انتي راسماها؟؟

واووووووكي حاااضر حساب الفايسبوك
هههههههههه
انا ناوية و الله ، و موش ناسية
لكن الكسل بقى و عمايله

شكرا ليك ما علينا
دمت بخير

ما علينا يقول...

حنان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


ضباحك ومساك سكر ونور دايما يارب

ربنا يخليكي يا جابرة بخاطرى


مؤكد لما شعاع النور اللي في قلوبنا يضعف
ويذبل لازم بصيرتنا تصاب بالتعتيم
وحينها لابد من السقوط طالما تنضب الطاقة التى تنشط الشعاع وتقويه
والهوة نراها دائما ونعلمها جيدا
ولكن مجرد علمنا بوجودها لا يقينا السقوط فيها

فعلا السقوط منه التدريجي كمن يرتاد الدرج هابطا للأسفل وذلك الذي لا يدرك حجم المأساة إلا بعد حين طويل حين يكون قد نزل كل درجات السلم لأسفل ليجد نفسه بعمق الهوة بعد أن كان في القمة


ومنه السقوط المباشر العمودي
كمن يلقي بنفسه من فوق جرف عال فيسقط
مغروزا بأرض الهاوية

السقطة الأولى غالبا تكون هى الأصعب
فأمور الحياة أغلبها اعتياد
والاعتياد من آفاته أنه يهون الكثير من عظائم الأمور

ولكن لا وجود لمعنى المستحيل
الصعود مرة اخرى ممكن جدا ولكن قد يتطلب عزيمة وارادة هائلة وقد يمنح صاحبه مناعة ضد السقوط مرة اخرى

تهايةً
السقوط ليس هناك من هو بمأمن منه
ولا يغتر صاحب ضوء بما لديه
فإن لم يحرض دائدا على اشتعال فتيل مصباحه فقد يجد نفسه يوما غارقا في الظلمة ليسقط في الهوة في غفلة من نفسه



ايوة هى من نفس المجموعة يا حنان
كانت اول واحدة كتبتها على ما اذكر

اطفأن الأنوار ودخلت فراشي لأنام
فسيطرت على صياغتها فقد كانت الفكرة موجودة مسبقا

فقمت والتقطت الورق والقلم وربي لم اضئ المصباح حتى كتبتها هكذا
معتمدة على خبرتي بمسار قلمى على اوراقه

وفي اليوم التالى نقلتها على الجهاز ونشرتها

وقد كانت



حنااااااان

خليكي اد القول وتعالى وانا اعشيكي كل اللي تطلبيه

والبسبوسة من احلى مكان بيعمل بسبوسة فيكي يا مصر

و عصير القصب وكمان هاجيبلك قصب صاحي

انا مش قاهرية بس تعالى انت ومالكيش دعوة


منتظراكي

ما علينا يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ما علينا يقول...

غير معرف


الاسقاط على كل المجتمعات مش الشرقي وبس
مهمنا طافت قشور التحضر بالغرب

فالطباع البشرية في بعض الأمور هى ذاتها

ولكن لن نقارن في تلك النقطة المجتمع الغربي بالشرقي

ففي الغرب الخطيئة ليست بخطيئة بل ينعتونها حرية


لما قلت الاتنين أصيبوا بنزيف داخلي

قصدت به الإثم فالإثم متساوي على الاتنين
ربنا بيحاسب الذكر مثل الأنثى

============
المجتمعات بيبقى لها قوانينها الخاصة

فالمرأة المخطئة تنهار اجتماعيا ولا جدوى لاصلاح او ترميم هذا الانهيار
وان حدث فلا يكون سوى لملمة أشلاء وتظل تجميعة مشوهة بنظر الجميع


عكس الرجل الذي قد يغفر المجتمع له بل وقد ينسون اثمه


وهذا منطقي وطبيعي جدا ومتطابق مع النفس البشرية بخصائصها السوية

حنـــان يقول...

ما علينا
شفتي بقى
اهم طلعو كلهم مع بعض التعليقات و فرد مرة (في مرة واحدة)
العم بلوغر كان بيجمعهم :)))
بس ايييه جنّنا معاه من على الصبح ربنا يسامحه بقى ههههههههه

لسا قارية ردودك هنا و هناك على التدوينة السابقة

هرجع تااااني
:))))
هههههههههه
مادام هتعشيني كل اللي نفسي فيه يبقى هاااااااجي

يلا سلااااام

نور الدين يقول...

انت مشكلة
دى مش قصة قصيرة
دى بندقية قنص بعيدة المدى

ما علينا يقول...

نور الدين
=============

يا هلا يا هلا

دا انا غلبانة يا نور الدين وبريئة
خالص

بس بافكر اغير اسمي اخليه مشكلة او كارثة

لأن اصبح في اجماع على كدا
اهئ اهئ اهئ

عقدتونى عااااااااااااااا



بس عندى سؤال يا نور الدين

لينا كلنا

هل الكلام دا جديد
وهل مش معروف ومفهوم

تمام زيه زي اللافتة اللى شافوها وقروها
وكانوا عاملين حسابهم ما يوصلوهاش
لكن نسيوها ووصلوا ووقعوا فيها

المفروض ان الانسان لا يأخذه الغرور بنفسه ابدا فلا يأمنها لأنها وارد جدا أن تخونه في لحظة غفلة



نورت نادى الرماية نور الدين محمود

اقصوصه يقول...

رمضان كريم :)

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة.. أسكندرية ليه؟

مصر تركز فى الدعاية و التسويق السياحى بالخارج على السياحة فى البحر الأحمر و سيناء و الرحلات النيلية من القاهرة لأسوان ، و هناك تصور خاطئ بأن الأسكندرية هى للسياحة الداخلية بالأضافة لبعض السياح العرب خاصة من ليبيا و هذا فقط فى شهور الصيف، و عندما شاهدت درجات الحرارة بمدينة الأسكندرية طوال العام فهى حتى فى شهور الشتاء تتراوح ما بين 8 و 18 درجة مئوية ، و هى تعتبر دافئة بالنسبة لسائح من أوروبا فينبغى عمل تخطيط لجذب ملايين من السياح الأجانب على مدار العام للأسكندرية، سيما أن هناك مواسم أجازات فى أوروبا و أمريكا فى الشتاء يستغلها الكثيرين للسفر و السياحة.

الأسكندرية مدينة تاريخية و لا تقل بأى حال عن مدن اليونان و إيطاليا و هى تستحق الزيارة، الأسكندرية فقط بمفردها و بما بها من أمكانيات سياحية تحتاج فقط إلى تحسين فى البنية التحتية و زيادة الطاقة الفندقية مع التسويق الجيد ليزورها 10- 15 مليون سائح سنويا مثل دبى و سنغافورة...

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us