ذاك هو


الحب حالة شعورية تجمع العديد من المتناقضات
تتألم برضا تتذوق العسل مراً تتنعم بعذاب
قمة الإحساس بالكرامة وقمة الإحساس بنسيانها تمتلك العالم وتتنازل عنه لمن تحب

ماذا يمكن أن تسمي
عجز منطقك عن الإدراك ...عجز لسانك عن النطق ....عجز قلبك عن أن يتحمل خفقانه

ذاك هو الحب
ولكن .... لابد و أن يكون مظلل بشرع الله

السبت، 29 مايو، 2010

قارئة الرمل

بخطىً سريعة قاربت حد الهرولة
اتجهت هى إلى تلك التى افترشت جانب الطريق
ناثرة أمامها على الأرض حفنة من رمال
محتضنة بضعة من ذلك الذي يدعونه الودع .

بسعادة غامرة ملكت عليها كل جوارحها اتجهت إليها
واستدارت إليه تتعجله وها هو قد لحق بها
سارعت وطلبت من المرأة التى خط الزمن خطوطه بوجهها
إلى جانب تلك الخطوط التى خطتها هي بالوشم ،
طلبت منها أن تستبين لها طالعها مبتسمة العين فرحة القسمات .

مدت قارئة الرمل يدها إليه بإحدى ودعاتها
طالبة منه أن يهمس إليها بما في نفسه.
تعجبت هي ضاحكة مخبره اياها أنها هي من طلبت أولا ،

لم تحرك السيدة نظرها عنه وطالبتها بالصبر
التقط الودعة من يد صاحبتها وهمس إليها وناولها إياه
وعيناه متجهتان لتلك العينين المستقرتين في عينيه
حتى استشعر أنهما اخترقتا صدره واطلعتا على مكنونات نفسه.

جمعت كل ودعاتها في يديها ثم ألقت بها على الرمال
وخطت بعض خطوط ونظرت إليه،
اتجهت إليها بنظرها محدثة إياها :
ابنتى
لا تغرنك ابتسامة تابعها نحيب
ولا سعادة الدوام بعدها لحزن ،
لا تأملى حياة داخل قبر .

تعجبت هى ونظرت إليها مستنكرة ،فتابعت صاحبة الودع :
لا تتعجبي بنيتى فبين حبات رماله قرأتك ،
ولم أجدك سوى حبة ضمن تلال من رمال وطأها
وما زال يطأ منها المزيد.
بنيتى
سيطأكِ بحذاءه ،ربما تعلقين أسفل حذاءه لفترة وربما لا
فقد تَحُوُل كثرة الرمال من أن تعلقي به حتى

لما أشوف أخرتها مع جوجل وتحذيراته